الجمعة. أغسطس 7th, 2020

الصين تفجر مفاجأة صادمة حول مصدر فيروس كورونا : أول مصاب بكورونا مارس الجنس مع خفاش و والده يعتذر و يبرر …

في ظل تطور الأزمة التي ضربت العالم بسبب تفشي فيـ.ـروس كـ.ـورونا، بدأ الجميع يتساءل عن الحالة صفر من حاملي فيـ.ـروس كـ.ـورونا، وكيف انتقل إليه المرض.
وخلال الآونة الأخيرة تم توجيه الاتهامات للشعب الصيني بنشره فيـ.ـروس كـ.ـورونا، وذلك من خلال عاداتهم الغذائية الغريبة، من بينها تناول العديد من الحيوانات ومن بينها الخفافيش .

وكانت المفاجأة التي فجرتها هيئة الصحة الوطنية الصينية من خلال بيان عن أسباب انتشار فيـ.ـروس كـ.ـورونا، وعن مصدر الوـ.ـباء الذي ضرب العالم ، وبحسب هيئة الصحة الوطنية الصينية فإن أعراض الإصابة بفيـ.ـروس كـ.ـورونا ظهرت على الشاب «ين داو تانغ» في السابع عشر من نوفمبر ، طبقاً لبيانات الحكومة الصينية و كشفت الهيئة الصحة الوطنية الصينية أن الإصابة لم تنتقل إليه من خلال تناول الطعام، وإنما يُعتقد أن «تانغ» قد أصيب بالوبـ.ـاء إثر ممارسته علاقات جـ.ـنسية مع عدة حيوانات، بما في ذلك أحد أنواع الخفافيش، وأن اختلاط دم الخفافيش وإفرازاتها تسبب في انتقال المرض ، وبحسب ذات المصدر فإن الشاب الصيني مارس تلك العلاقة مع خفاش من فصيلة «الثعلب الطائر» أو ما يُعرف بـ «خفّاش الثمار العملاق»، وهو أحد أكبر أنواع الخفافيش على كوكب الأرض .

قال والد المريض صفر ، يان جونغ زانغ تانغ ، للصحفيين إنه يشعر بالخجل الشديد من الانحرافات الجنسية لابنه وقال إن ابنه اضطر إلى اللجوء إلى الحيوانات لأنه لم يتمكن من العثور على زوجة ويفضل ممارسة الجنس مع الحيوانات على أن يصبح مثليًا.

وحذر المسؤولون الصينيون من الامتناع مؤقتًا عن الاتصال الجنسي بأي حيوانات ، خاصة مع الخفافيش و وجهو نداء الى المواطنين أمس: “نطلب من السكان الامتناع مؤقتًا عن الاتصال الجنسي الفموي أو التناسلي أو الشرجي مع الحيوانات ، وخاصة الخفافيش”.

وقالت الحكومة الصينية إنها ستفكر في فرض غرامات ووقت السجن لفرض امتناع السكان مؤقتًا عن الاتصال الجنسي بالحيوانات حتى يتم السيطرة على الوباء بالكامل.

جعلت التقاليد الثقافية الصينية التي تعود إلى الألف عام من العمر أن الخفافيش مرادف للشهية الجنسية الصحية ، وطول العمر ، والبصر الجيد والحظ ، وهي طبق شعبي في منطقة هوبي.

.تنوية هام: الموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الخبر و ان ما يتم نشره هو نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسي للخبر، و ان الخبر تم نقله في الموقع و ذلك لما تم تداولة فى الأوساط الإعلامية العالمية و هدفنا هو تقديم خدمة إخبارية متكاملة.

وفي ما يلي نص المقال كما صدر كاملا:

COVID-19: CHINESE HEALTH AUTHORITIES CONFIRM PATIENT ZERO ‘HAD SEX WITH BATS’
Chinese health authorities have confirmed the identity of the patient zero from whom the first case of coronavirus has originated.
Yin Dao Tang, 24, from the province of Hubei, is the first case of the novel coronavirus that emerged on November 17, according to Chinese government data.

Tang is believed to have contracted the disease after indulging in sexual acts with several animals, including bats.

“We believe that patient zero has contracted COVID-19 through oral, genital or anal sexual penetration with various animals, especially bats,” Chinese officials said yesterday.

Patient zero’s father, Yīn Jīng Xìng Tang, has told reporters that he is terribly ashamed of his son’s sexual deviances and said that his son was forced to turn to animals because he could not find a wife and preferred sex with animals over becoming a homosexual.

“I apologize for my son’s sexual deviances but he has always complained that there are no women to have sex with in China, only men,” patient zero’s father told reporters.
Chinese officials have warned to temporarily abstain from having sexual contact with any animals, especially with bats.

“We ask the population to abstain temporarily from oral, genital or anal sexual contact with animals, especially bats,” Chinese officials warned citizens yesterday.

The Chinese government said it would consider fines and prison time to enforce that the population temporarily abstains from sexual contact with animals until the pandemic is fully controlled.

China’s millennial-old cultural traditions have made the bat a synonym of healthy sexual appetite, longevity, good eyesight and luck and are a popular dish in the region of Hubei.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *