الخميس. ديسمبر 3rd, 2020

رفع الحجر الصحي على أزيد من 700 شخص من فندق مزافرون بزرالدة

الجزائر – رفع يوم الجمعة بفندق “مزافرون” بزرالدة بالجزائر العاصمة الحجر الصحي على 780 شخصا من ضمن 1800 الذين خضعوا لهذا الحجر على مستوى الفنادق المتواجدة بالعاصمة بعد انتهاء مدته التي حددت ب 14 يوما وذلك في اطار الاجراءات الوقائية المتخذة من اجل الحد من انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).

وفي هذا الاطار أكد المدير العام للسياحة بوزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي زبير محمد سفيان ل /واج أن عملية تسريح هؤلاء الخاضعين للحجر الصحي ستتواصل يوم غد السبت على مستوى فندق “الرياض” بسيدي فرج وستدوم الى غاية يوم الاحد المقبل ليتم رفع الحجر على الباقين.

وفي ظل عملية تسريح هؤلاء يغادر يوم الاحد المقبل مواطنون جزائريون من الذين دخلوا الى أرض الوطن مؤخرا من بلدان أجنبية ومجاورة الحجر الصحي من مركز العلاج بمياه البحر و المركب السياحي “أش ثلاثة” بسيدي فرج الى جانب مركبات وفنادق أخرى بولاية تيبازة من بينها فندقي “البلج”  و”متاريس” والمركب السياحي “القرن الذهبي” وكذا فندق “الرايس” ببرج البحري .

وحول امكانية اخضاع دفعات أخرى من المواطنين الذين سيدخلون الجزائر لاسيما من تركيا قريبا قال السيد زبير أنه سيتم “مباشرة بعد خروج هؤلاء المحجورين صحيا تعقيم كل المؤسسات الفندقية وتجهيزها بكل المستلزمات الضرورية من اجل استقبال ابتداء من مساء اليوم الجمعة أكثر من 740 مسافرا من الذين كانوا عالقين على مستوى مطار “اسطنبول” لوضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوما تفاديا لانتقال هذه العدوى القاتلة”، مشيرا الى انه خصصت مؤسسات فندقية على مستوى ولايتي الجزائر وبومرداس لهذا العمل الانساني والتضامني والصحي”.

وذكر من جهة اخرى بأن “قطاع السياحة كان من السباقين في هذا العمل الانساني حيث خصص في شهر يناير الماضي فندق “الرايس” ببرج البحري لوضع عدد من الطلبة الذين عادوا الى أرض الوطن من مدينة “ووهان ” بالصين في الحجر الصحي حيث تم توفير كل الامكانيات والخدمات الصحية الضرورية  لهم لحسن سير العملية”. 

واكد في هذا الاطار بان “قطاع السياحة يبقى مجندا في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد جراء تفشي وباء فيروس كرونا الجائح لمرافقة الذين سيوضعون تحت الحجر الصحي و الفرق الطبية واعوان الحماية المدنية وعناصر الامن بتوفير كل المؤسسات السياحية سواء عمومية او خاصة لاستقبالهم في أحسن الظروف”.

ومن جهتهم صرح عدد من الذين سرحوا من الحجر الصحي من فندق مزافرون  ل /واج بان هذه “العملية الصحية جرت في ظروف جد حسنة حيت تم  توفير كل المستلزمات الضرورية لهم طيلة أيام الحجر من مرافقة طبية ونفسية وخدمات أخرى من تعقيم ونظافة وأمن و وجبات غذائية ” معتبرين الحجر الصحي “رغم صعوبته بالضروري للتأكد من صحتهم وتفادي انتشار هذا الداء الخطير في المجتمع “.  

وكان السيد زبير قد صرح مؤخرا بانه  “شرع ابتداء من يوم الاربعاء الماضي بتسريح 6888 محجورا صحيا من 60  فندقا ومركبا سياحيا  تابعا للقطاعين العمومي والخاص متواجدا على مستوى 18 ولاية من الوطن حيث انطلقت المرحلة الاولى من هذه العملية في فنادق ومركبات سياحية بولايات عنابة والوادي وتبسة وتواصلت يوم أمس الخميس على مستوى المركب السياحي “الانلدس” بوهران .

وقد اتخذت وزارة السياحة كل “التدابير لحسن سير عملية الحجر الصحي على المستوى الوطني حيث تم في البداية تحسيس وتوعية كل موظفي الفنادق بضرورة المساهمة بجدية في نجاح هذا العمل الانساني “الى جانب القيام  بإعلام المديريات السياحية بالولايات المذكورة بمرافقة عملية الحجر الصحي وذلك بتخصيص الفنادق والمرافق السياحية لفائدة المعنيين بالحجر الصحي ومتابعة سير هذه العملية يوميا “–حسبما صرح به المدير العام للسياحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *